بعد مرور شهرين على إعلان حالة الحجر الصحي بسبب جائحة إنتشار وباء كورونا COVID-19   ومنع أداء أي صلوات جماعية في كل الجوامع في بلغاريا فإن هذه الحالة بدء من 15 ايار يوم الجمعة فإن جميع بيوت العبادة من جوامع و مساجد سوف تعود إلى مزاولة عملها بشكل طبيعي كما كان سابقا . هذا القرار تم اتخاذه من قبل المجلس الاسلامي الاعلى في الجلسة التي عقدها في 13 ايار يوم الاربعاء عام 2020في العاصمة صوفيا . اتخاذ هذا القرار بناء قانون النظام الداخلي للمؤسسة االإسلامي في جمهورية  بلغاريا المادة 35 النقطة 24 و المتعلق برفع الحظر في سائر البلاد .

حسب قرار المجلس الاسلامي أن الشعائر الدينية سوف يتم أدائها في الجوامع و المساجد في كل أنحاء البلاد بإجراءات وقائية صارمة للغاية التي تطلب مرة المرحلة الخطرة من وباء كورونا COVID-19   وان يتم التقيد بإجراءات الامان المطلوبة .

بهذا الصدد سوف يتم افتتاح الجوامع و المساجد لصلاة الجمعة في 15ايار هذا العام و بالتالي خضوع الجوامع لحملات تعقيم واسعة قبل و بعد الصلاة . من باب الحرص و الامان توصي بعدم استخدام أماكن الوضوء بالجوامع .

الخطبة الدينية يحب أن تكون قصيرة جدا و كذلك عدم السماح للمصلين بالدخول الى الجوامع بدون كمامات واقية و تعقيم الأيدي عند الدخول لدور العبادة .

قرار المجلس الاسلامي الاعلى في 13 ايار يقضي بأن صلوات الجماعة أن تتم بالحفاظ على المسافة الاجتماعية 1.5 متر بين المصلين و تجنب السلام باليد و الاحتضان بينهم و بقيت إجراءات عدم إلقاء المحاضرات ، افطارات ، موالد ، جلسات دينية ، نكاح و ختان  و امور اخرى .

وبحسب قرار المجلس الاسلامي بأن أصحاب الأمراض المزمنة تنصحهم بعدم القدوم إلى الجوامع لان الصلاة الجماعية  ليست فرض في ظل ظروف انتشار الوباء الفيروسي كورونا COVID-19.

كما يوصي المجلس الاسلامي الاعلى بأن صلاة عيد الفطر  أن يكون في مكان مفتوح .

قرار المجلس الاسلامي الاعلى القيادة المركزية في المؤسسة الإسلامية ترى أن هذه الإجراءات سارية المفعول حتى يتم رفع الحجر الصحي و ذهاب هذ الوباء الفيروسي كورونا COVID-19.  و التغيير في هذا القرار يتم  من قبل المجلس الاسلامي أو بإعطاء أمر خاص من مفتي الجمهورية في بلغاريا الدكتور مصطفى حاجي.

بعد اتخاذ هذا القرار الرسمي للمجلس الاسلامي الاعلى قام الدكتور مصطفى حاجي بإعلان مص ر عبر الفيديو أشار فيه إلى سريان قرار فتح الجوامع و المساجد في البلاد و عودتها إلى حالتها الطبيعية