إخوتي وأخواتي المسلمين الاعزاء

تعجز الكلمات أن تعبر عن بركة الله تعالى و عطائه في هذه الليلة المباركة .حيث قال الله تعالى أن ليلة القدر خير من الف شهر و التي تعادل ثلاثة و ثمانون عاماً . ليس كل انسان قادر أن يعيش هذا العمر ، لكن ليلة واحدة من العبادات ممكن أن تجلب له من الخير بقدر حياته كلها التي عاشها.

في هذه الليلة تم نزول القران الكريم ، الذي هو نور الهدى للإنسانية و الحكمة فيه تعطي للناس الإمكانية للكشف عن أنفسهم .كان نزول القران الكريم، الذي هو الطريق الوحيد السعادة في الدنيا و في الآخرة . القران بدونه لكان العدل و المساواة مجرد فكرة و بدونه لكان العالم شكل اخر . لهذا السبب فإن ليلة القدر هي ليلة انقاذ البشرية و ليس في هذا العالم فقط . القران الكريم هو صلة الوصل مع الله و دعامة و عون للمؤمنين .

في هذه الليلة يبعث الله عدد كبير من الملائكة و الارض تضيق من كثرتهم .ولماذا تأتي الملائكة ؟ الاجابات في القران الكريم : تَكَادُ السَّمَوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْ فَوْقِهِنَّ وَالْمَلَائِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيَسْتَغْفِرُونَ فِي الْأَرْضِ أَلَا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (5) 

المهم ماذا يفعل الناس في ليلة القدر و بالأخص ماذا يفعل المسلمين ، هل يقومون بها بالشكل المطلوب ؟ ما هي حالة الإنسان الذي يتصرف بدون مسؤولية ؟ عندما يحاسب أمام قاضي القضاة ؟ هذا السؤال يجب على كل شخص أن يجد إجابة لنفسه .

اللهم تقبل دعائنا في هذه الليلة المباركة وان يساعد كل واحد منا أن يهدينا الى الطريق المستقيم وأن يكونوا سعداء في الدنيا وفي الآخرة

الدكتور مصطفى حاجي

المفتي العام لجمهورية بلغاريا