تهنئة باسم المفتى العام دكتور مصطفي حاجي بمناسبة يوم عاشوراء 

          المسلمون المحترمون ,

          يشتهر اليوم العاشر من شهر محرم لدى المسلمين بيوم عاشوراء , في هذا اليوم انقذ الله سبحانه وتعالي سيدنا موسي عليه السلام ومن كان معه من الناس من فرعون .

         محمد ( صلي الله عليه وسلم ) هو وريث القنادس من قبله وأهل أمته هم ورثة للمسلمين من قبلهم , وهذا هو سبب احترامهم لقيمهم أيضًا , في هذا اليوم محمد ( عليه الصلاة والسلام ) حمل طوقًا وأوصى المسلمين بالصوم ، قائلاً إن الصوم في ذلك اليوم كان أفضل من الصوم في أيام أخرى ، باستثناء شهر رمضان , وفي حديث أخر يقول أن الصوم في ذلك اليوم هو فدية عما ارتكبه الفرد من اخطاء طوال عام مضي .

        وبالحفاظ على سنة رسول الله صلي الله عليه وسلم يعطى المسلمين أهمية للعبادات في هذا اليوم , ومعه ايضا يحافظون على العادات بطهي " العاشوراء " والتى ترتبط بنوح عليه السلام  .

       كل هذا يذكرنا برسل الله تعالي ، وكذلك بالمشاكل والصعاب التي واجهوها , ومن هنا  نستنتج أن الصعوبات لا تحطم الناس ، بل على العكس - إنها تزيدهم قوة وعزيمة  ويكفي فقط , أن تكون علاقتنا مع الله تعالى في المستوى المطلوب.

       ندعو الله ان يتقبل عبادتنا ، ويغفر خطايانا ، ويوحد صفوفنا ويسعدنا جميعًا.

                                                          دكتور مصطفي حاجي

 

                                                  المفتى العام للمسلمين – جمهورية بلغاريا

 

Cookies make it easier for us to provide you with our services. With the usage of our services you permit us to use cookies.
Ok