اخواتي و اخواتي  المسلمين الاعزاء ، المواطنين الكرام!

أيام سعيدة مرت بسرعة ، مليئة بالسعادة و الفرح ، و لكن في حزن ايضا . كان رمضان مليئا بالسعادة و لكن في أيامه الأخيرة لان معظم الأيام من هذا الشهر كانت الجوامع مغلقة بسبب انتشار الوباء الفيروسي كورونا COVID-19.

وبالرغم من ذلك الوقت القصير تذوقنا حلاوة شهر رمضان كما قال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم "لو تعلم الناس عن خير شهر رمضان ،لتمنوا أن يكون العام كله رمضان" . نعم نحن نريد أن يكون العام كله رمضان ، ولكننا اوشكنا على الافتراق معه .هذا رمضان وسوف يكون مختلف تماما لأن الإحتفال بالعيد سوف يكون في مكان مفتوح .

اهم شيء أن نودع رمضان بالشكل الذي يليق به لكي يكون شفيع لنا يوم لا ينفع مال و لا بنون الا من اتى الله بقلب سليم.

عيد رمضان هو عندما تعرض الأعمال على الله تعالى أمام الله و أمام الناس . لهذا السبب لا احد يسال كيف قضيت شهر رمضان و ما هي الأعمال الحسنة التي قمت بها و أسئلة أخرى . هذه الأسئلة و الأعمال الحسنة يتم الإجابة عليها أمام الله فقط . في عيد رمضان المبارك اهم شيء هو الاحترام المتبادل. و أن تكون البسمة مطبوعة على وجه كل مسلم .

لنكن هذا العام متعاطفين مع مشاكل الضعفاء و المسلمين و أن نقدم لهم العون .العلاقات الإنسانية لا تعرف الفرق بين العرب و الدين . لهذا الغرض لنحاول تقديم المساعدة و نبعث السعادة في النفوس حسب امكانياتنا .

في شهر رمضان يحب علينا أن ننسى آبائنا و امهاتنا الذين هم سبب في مجيئنا إلى هذا العالم . لهذا السبب علينا أن نحترمهم قبل كل الناس . ممكن أن يكونوا ضعفاء و غير قادرين على الاهتمام بأنفسهم ولكن قلوبهم مفعمة بالمحبة على ابنائهم .

اللهم تقبل عباداتنا وان يحفظ العالم من هذا الوباء ، وان يهدينا و يحفظها

مبارك  عليكم عيد رمضان المبارك

الدكتور مصطفى حاجي

المفتي العام لجمهورية بلغاريا