تهنئة من المفتي العام بمناسبة حلول عام 1441 الهجري الجديد 

الاخوة والاخوات المسلمين الاعزاء

 اليوم لدينا عام جديد في حياتنا , حيث إننا في بداية العام 1441 الجديد من هجرة محمد ( صلي الله عليه وسلم ) من مكة الى المدينة , والعام الجديد يعني بداية جديدة , وأمل جديد , وأفاق جديدة , وعلينا بالطبع تقييم أعمالنا وما قمنا به في العام الماضي , ماذا فعلنا وحققنا , وماذا اغفلنا .

دعونا نفعل ذلك وان نحاسب أنفسنا قبل أن نواجه الله سبحانه وتعالى , وقبل ان نطالب بالاجابة على أفعالنا , فحقيقة أن العام قد بدأ بأعادة توطين محمد ( صلى الله عليه وسلم ) من مكة في المدينة , تتطلب منا الامعان والاهتمام بأعادة التوطين , وهذا لايعني بالضرورة الانتقال من مكان إلى اخر , وإنما يمكن أن يكون الانتقال من وضعية إلى أخرى.

 وفي هذا المعنى دعونا ننتقل من السنة القديمة إلى السنة الجديدة , من ارتكاب الاخطاء إلى إعلان التوبة , من العادات والافعال السيئة إلى الممارسات الجيدة , من الاوهام إلى الحقيقة والواقع .

 هذا هو معنى الهجرة الذي تركه محمد ( صلى الله عليه وسلم ) , هذه هي الهجرة التى ستنقذنا جميعا , الهجرة التى ستجعلنا سعداء .

هناك ايضا نقطة اخرى في هذا المعنى , وهي الانتقال من السلبية إلى الايجابية والنشاط والفاعلية في انتشار القيم الاسلامية , ففي عصرنا الحديث نرى الكثير من الانحرافات التي تؤدي إلى ارتكاب الجرائم , والسلبية تساعد على نمو الانحرافات , لانها لاتؤدي ولا تفعل شيئا من أجل العمل على التنمية الروحية للناس , لذلك نجد أن الرجل السلبي يوافق على كل ما يحدث من حوله .

ومن أجل كل هذه الأسباب نحتاج إلى إعادة التفكير في شؤوننا على مدار العام الماضي , وبذل قصارى جهودنا لنكون أفضل , وأكثر نشاطا وإيجابية في العام المقبل , فنحن نعلم أن الحياة قصيرة جدا , وغير معلوم وغير واضح نهايتها , الأمر الذي يدفعنا إلى عدم تأخير أعمالنا الصالحة .

      ندعو الله تعالى أن يمنحنا بركاته وأن يرشدنا إلى طريق الخير والاعمال الصالحة , وأن يصد عنا عاداتنا السيئة .

يحفظنا الله ويرشدنا ويرعانا .

دكتور مصطفي حاجي

المفتى العام لجمهورية بلغاريا